Responsive Ad Area

هكذا، أرى، العالم

هكذا أرى العالم! كيف تراهُ أنت؟ This is how i see the world! what about you?

أنا هدى، مهندسة ومدوّنة فلسطينية، لم أر موطني يوماً بسبب الاحتلال، مسلمة بيضاء البشرة، في أواخر العشرينيات وأتكلم العربية، أحب التصوير وقراءة الكتب وأعبّر عن نفسي من خلالهما، أسعى إلى محيط فِكرُه أكثر حرية ونمطه أكثر انسانية، أعبر عن رأيي من منظوري كما أراه الآن !ولكن ماذا لو كنت إلين من أميركا، التي كانت مرحلة شبابها قاسية، سوداء البشرة، انخرطت في العمل الحزبي والسياسي ودخلت السجن مرة، كانت في الجامعة قبل أن تصبح نادلة، تعيش الآن في فرنسا ووقعت في الحب مرة واحدة ماذا لو كنت طفلة حرب مثل اليتيمة فكتوريا، فيتنامية من ضمن تسعة وتسعين طفلاً آخرين تم انقاذهم من منطقة الحرب، أرسلت إلى بريطانيا حيث تبنتها عائلة انجليزية، ماضيها غير معروف، وعندما عادت لاحقاً للبحث عن والدها الحقيقي كان قد توفي منذ اثني عشر عاماً أو تيريزا، راهبة كاثوليكية، كرسّت حياتها لخدمة المعوزين والفقراء في جميع أنحاء العالم...Read More

#وجدتُ_حلاً| باكتشافي لنفسي

لمّا تفاجأت بأنني قد عشت سنوات طويلة مع نفسي، ولكنني لم أعرفها حق المعرفة، عقدان ونصف العقد.. عشتها مع ذاتي وأنا لا أعرف عنها الكثير، وبسبب ذلك فاتني الكثير! وحين بدأت بالاقتراب منها وتوطيد علاقتي بها أكثر، انقلبت حياتي رأساً على عقب، للأفضل في مجملها. حين بدأت بمحاولة اكتشاف ما تستطيع نفسي القيام به، فهمتُ لِمَ يستمتع الناس بطرح الكثير من الأسئلة وتتبع عادات الأشخاص الجدد الذين يدخلون حياتهم، فلتجربة اكتشاف الأشياء غير المألوفة سحر خاص، ولم يكن في حياتي تجربة أكثر سحراً أو متعة من تلك التي خضتها على مدى الخمس سنوات الماضية لاكتشاف نفسي، والتي ما إن ألفتها حتى أحببتها كيفما قلّبتها وكانت، كان فضولاً جميلاً، بل قل فضولاً مطلوباً. وتبدأ أجمل رحلات الإنسان بغير تخطيط مسبق في معظم الأحيان، وهكذا بدأت رحلتي، مواقف مختلفة تتابعت واحدة تلو الأخرى، بعضها فرص أتيحت لي فاستغللتها، وبعضها هرب من شيء ...Read More

Lost Password

Register

Skip to toolbar