Responsive Ad Area

المكفوفون

‘‘التكنولوجيا‘‘ تمنح فاقدي البصر القدرة على التحليق في عالمها

لقاءات إلكترونية يومية يحرص العشريني أسامة على حضورها دائما. يحاول من خلالها التعرف على أصدقاء جدد يتبادل معهم الثقافات والخبرات المختلفة التي تثري شخصيته وتزيد من تأقلمه مع واقعه بعيدا عن أية عوائق قد تقيده وتحد من تواصله. هو كغيره، تسيطر المواقع الاجتماعية على جزء كبيرا من يومه. لا تثنيه أبدا إعاقته البصرية عن الاطلاع على ذلك العالم الافتراضي الذي يجد فيه فرصته للتعبير عن كل المشكلات التي تواجه ذوي الإعاقة وتحديدا البصرية منها. يقول بروح مفعمة بالإيجابية والحماس، إن أوقات ممتعة ومفيدة يقضيها برفقة أشخاص يتفاعلون مع أي قضية تطرح للنقاش سواء كان ذلك عبر الواتساب أو الفيس بوك أو تويتر. والفضل يعود لتلك البرامج الناطقة التي ساهمت، وبشكل كبير في فتح المجال أمامه لكي يستقل بنفسه ويستطيع التعامل مع التقدم التكنولوجي بالذي يمنح تأشيرة العبور بامتياز والبحث دائما عن كل ما هو جديد واستثنائي. لقد غ...Read More

Lost Password

Register

Skip to toolbar