Responsive Ad Area

MainPost

م. هدى علي الحسيني… قصة تحدّي وإنجاز

“صعب لكن ليس مستحيل، خُلقت الأحلام لتتحقق”   هذه القصة تم نشرها في كتاب “كما لم تكن من قبل”، وهو كتاب يروي قصص نجاح وإنجاز 15 مهندس ومهندسة في الأردن. تم تحديث القصة بالإنجازات اللاحقة لنشر الكتاب  ربما نعيش نجاحاً كاملاً، يظن من حولنا أنّه حصيلة عمرٍ مكتمل التعب والجد, إلّا أنهم يخطؤون حين يتوقعون أن النجاح وصفةٌ صعبة التحضير, فهو لا يحتاج أكثر من الإيمان بأنّنا قادرون على أن نفعل ما نريد. في وداعها لمدرستها, لم يكن الأمر سهلاً عليها وهي تودع مقاعدها تاركةً إيّاها خاليةً كئيبةً تفتقد أرواح من سكنوها أعواماً, ودّعت المقاعد ظنّاً منها أن ألم وداع مقعدٍ خالٍ أقل وجعاً من وداعِ من جلس عليه. ودعّت مكاناً درست فيه, تفوقت، اجتهدت, ثابرت، معادلتها فيه أن طعم النجاح لا يساويه أيّ شيءٍ في هذا العالم، لتنتقل إلى عالمٍ رحبٍ جدّاً،إنّه عالم الجامعة الذي يحوي ما هو أكثر, وف...Read More

هكذا أرى العالم! كيف تراهُ أنت؟ This is how i see the world! what about you?

أنا هدى، مهندسة ومدوّنة فلسطينية، لم أر موطني يوماً بسبب الاحتلال، مسلمة بيضاء البشرة، في أواخر العشرينيات وأتكلم العربية، أحب التصوير وقراءة الكتب وأعبّر عن نفسي من خلالهما، أسعى إلى محيط فِكرُه أكثر حرية ونمطه أكثر انسانية، أعبر عن رأيي من منظوري كما أراه الآن !ولكن ماذا لو كنت إلين من أميركا، التي كانت مرحلة شبابها قاسية، سوداء البشرة، انخرطت في العمل الحزبي والسياسي ودخلت السجن مرة، كانت في الجامعة قبل أن تصبح نادلة، تعيش الآن في فرنسا ووقعت في الحب مرة واحدة ماذا لو كنت طفلة حرب مثل اليتيمة فكتوريا، فيتنامية من ضمن تسعة وتسعين طفلاً آخرين تم انقاذهم من منطقة الحرب، أرسلت إلى بريطانيا حيث تبنتها عائلة انجليزية، ماضيها غير معروف، وعندما عادت لاحقاً للبحث عن والدها الحقيقي كان قد توفي منذ اثني عشر عاماً أو تيريزا، راهبة كاثوليكية، كرسّت حياتها لخدمة المعوزين والفقراء في جميع أنحاء العالم...Read More

#وجدتُ_حلاً| باكتشافي لنفسي

لمّا تفاجأت بأنني قد عشت سنوات طويلة مع نفسي، ولكنني لم أعرفها حق المعرفة، عقدان ونصف العقد.. عشتها مع ذاتي وأنا لا أعرف عنها الكثير، وبسبب ذلك فاتني الكثير! وحين بدأت بالاقتراب منها وتوطيد علاقتي بها أكثر، انقلبت حياتي رأساً على عقب، للأفضل في مجملها. حين بدأت بمحاولة اكتشاف ما تستطيع نفسي القيام به، فهمتُ لِمَ يستمتع الناس بطرح الكثير من الأسئلة وتتبع عادات الأشخاص الجدد الذين يدخلون حياتهم، فلتجربة اكتشاف الأشياء غير المألوفة سحر خاص، ولم يكن في حياتي تجربة أكثر سحراً أو متعة من تلك التي خضتها على مدى الخمس سنوات الماضية لاكتشاف نفسي، والتي ما إن ألفتها حتى أحببتها كيفما قلّبتها وكانت، كان فضولاً جميلاً، بل قل فضولاً مطلوباً. وتبدأ أجمل رحلات الإنسان بغير تخطيط مسبق في معظم الأحيان، وهكذا بدأت رحلتي، مواقف مختلفة تتابعت واحدة تلو الأخرى، بعضها فرص أتيحت لي فاستغللتها، وبعضها هرب من شيء ...Read More

صعب لكن ليس مستحيل، خُلقت الأحلام لتتحقق!

“لا تحكم غيباً قبل أن ترى، وتَفكَّر قبل أن تتبع الآخرين” هكذا أخبرتنا الأسطورة، أن الأحلام تتحقق، لأولئك العظماء الذين بذلوا جهدا وغيروا العالم، وأظن أنها كانت لتبقى أسطورة بنظري لولا أن هؤلاء العظماء هم منا وحولنا مدهشة هي التحولات التي تحدث لنا بسبب بضع كلمات، كلمات قد تبدو عادية جداً للعامة، وتمر مرور الكرام إن ذكرت على مسامع العديد من الناس، ولكنها تغير كوناً كاملاً بالنسبة لأحدهم، فلا تعود حياته إلى سابق عهدها، ولا يعود هو كما كان. أظنني أدركت في وقت من الأوقات، أن المواقف التي نتعرض لها ليست هي بحد ذاتها التي تغيرنا، بل ما نشعر به لحظتها هو ما يفعل ذلك، لأننا لا ننسى طعم ذلك أبداً، هل جربت أن تتذوق طعم مشاعرك مرة؟ أنا فعلت ذلك، عدة مرات نعم، ولم أنس طعم ما تذوقته في حياتي أبداً. في السنوات الماضية، حين كان يطلب مني في مسابقة أو نقاش ما أن أشارك قصتي مع الزملاء لتسليط الضوء على المراح...Read More

Lost Password

Register

Skip to toolbar