Responsive Ad Area

Share This Post

News

البروفيسور علي نايفة في ذمة الله

البروفيسور علي نايفة في ذمة الله

عالم كبير رحل عنا من ايام قليلة، رحم الله روحه وأسكنه فسيح جنانه؛

البروفيسور علي حسن نايفة ..

وهذه نبذه عن حياته المليئة بالعطاء والتضحية، منقولة كما تم نشرها من قبل من عملوا معه عن قرب:

علي حسن نايفة Ali H. Nayfeh

مواليد شويكة عام (1933)

عالم فلسطيني أردني، وهو بروفسور بالهندسة المكيانيكية. ألف الكثير من الكتب، وله براءات إختراع مسجلة حول العالم. تم تكريمه بالعديد من الجوائز العالمية من أهمها حصوله على جائزة بنجامين فرانكلين التقديرية بالهندسة الميكانيكية، وهي أرفع جائزه في الولايات المتحدة الامريكية تقدم في الهندسة الميكانيكية ..

السيرة المهنية :

وُلد البروفيسور علي في أواسط الثلاثينات من القرن العشرين في شويكة، قضاء طولكرم في فلسطين، وتلقى تعليمه الابتدائي في مدرسة قريته. تابع دراسته في الفاضلية الثانوية العريقة في المدينة ذاتها. وبعد تخرجه عمل الشاب علي نايفة معلماً متنقلاً أو منقولاً بين مدارس الأردن، حتى تيسرت له بعثة للدراسة في الولايات المتحدة على يد إحدى الجمعيات الأمريكية. وبدأت رحلة علي في جامعة ستانفورد الأمريكية، حيث قام بإكمال جميع مراحل الدراسة الجامعية الثلاث في أربع سنوات ونصف، وذلك غير مسبوق إلى الآن في أمريكا حسب تحقيق علمي واستقصائي. توجه للتعليم الجامعي في معهد بولتيكنيك ولاية فرجينيا، حيث عُين استاذاً كامل الأستاذية في المعهد والجامعة، وبرتبة أستاذ متميز في الهندسة فيها.

وقد قدم نايفة 655 عرضاً في مؤتمرات علمية وهندسية عالمية، ونظم وأشرف على سبعة عشر مؤتمراً علمياً وهندسياً عالمياً. وقد تم تكريمه بثلاث دكتورات فخرية روسية، وبولندية، وألمانية (من جامعة ميونخ). وأسس نايفة مجلتين علميتين هما مجلة الديناميات غير الخطية ومجلة الاهتزاز والتحكم. وهو أيضاً معتمد من دار نشر وايلي وأولاده في نيويورك لتحرير سلسلة من الكتب العلمية. كما أنه زميل في عدة جمعيات علمية وهندسية أمريكية.

أما إسهاماته العربية فكثيرة أيضاً، فقد أسس كلية الهندسة في جامعة الملك عبد العزيز في جدة سنة 1976 وقد قاد فريقاً لذلك من 35 عضواً للهندسة في أمريكا بما وهارفارد، وستانفورد، وبيركلي، وفرجينيا للتكنولوجيا. كما أسس كلية الهندسة في جامعة اليرموك  (MIT)في ذلك أساتذة وعمداء في معهد ماسوستش للتكنولوجيا  في إربد وعمل عميداً لها.

وأنشأ برنامجاً في الميكانيكا في تونس، وشارك في بحوث تعاونية في الهندسة في تركيا والأردن ومصر وتونس. وقد تخرج تحت إشرافه 98 طالباً وطالبة من درجة الدكتوراة وما بعد الدكتوراة في الهندسة والفيزياء والرياضيات. تم تكريمه بالعديد من الجوائز العالمية من أهمها حصوله على جائزة بنجامين فرانكلين التقديرية بالهندسة الميكانيكية، وهي أرفع جائزه تُقدم في الهندسة الميكانيكية، وهو ثاني عالم يحصل عليها بعد العالم الفيزيائي البرت اينشتاين.

مؤلفاته :

أي أكثر من بحث واحد في الشهر. وألف أيضاً عشرة كتب(Archival Journals) نشر الدكتور على نايفة 485 بحثاً أصيلاً في مجلات علمية متميزة ومحكمة  علمية في الهندسة والرياضيات التطبيقية والفيزياء تُدرس في كثير من الجامعات وترجم بعضها إلى الصينية، واليابانية، والروسية. كما كتب 37 باباً في كتب علمية وهندسية مشتركة. وله براءات اختراع عدة مسجلة في أمريكا وأوروبا والصين واليابان. كما عمل في شركتين للطيران لمدة سبع سنوات، حيث بحث في موضوعات صعبة ومعقدة في الميكانيكية والفيزياء والرياضيات.

Share This Post

Lost Password

Register

Skip to toolbar