Responsive Ad Area

Share This Post

Business / Entertainment / News

أبو حامدة تبتكر مشروعها الرائد ‘‘الذهب الأخضر الصحي‘‘

أبو حامدة تبتكر مشروعها الرائد ‘‘الذهب الأخضر الصحي‘‘

ي مجال عملها كاختصاصية تغذية، لاحظت معاناة كثير من الناس بافتقارهم للفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الجسم (مثل الحديد والكالسيوم وب12 وغيرها). ومعتمدة على معلوماتها وبحوثاتها بدأت آمنة ابو حامدة باختبار خليط من الاعشاب مثل القمح لعمل عصائر طبيعية صديقة للبيئة والتي تحتوي كميات كبيرة من الفيتامينات والمعادن والانزيمات التي يحتاجها الجسم والخالية من المواد الكيماوية والتي قد تتسبب بكثير من الاحيان بالحساسية المفرطة.

وبدأت ابو حامده عملها بالمنزل في زرع عشب القمح مستخدمة منهجية الزراعة المائية والزراعة الرأسية لتوفير مساحة أكبر ملائمة للزراعة في المناطق الصغيرة مستخدمة العملية الصحيحة لاستخراج العصير وتعبئته. ولأنها تقوم باختبار وبيع منتجاتها باستخدام تقنيات التعبئة والتغليف القياسية، فقد حرصت على استخدام طرق تغليف وتعبئة مستخدمة الحلول الخضراء في التوريد لها، وبالتالي هي الآن تسعى الى تطوير تقنيات التعبئة والتغليف صديقة للبيئة قابلة للتحلل.

ولإيمانها بفكرة مشروعها الرائدة التي قد تخلق أثرا كبيرا على المستوى المحلي والاقليمي، بحثت عن سبل لمساعدتها في تطوير منتجاتها وتسويقها، فلاحت لها فرصة المشاركة في برنامج ريادة الأعمال الخضراء التي ينفذها مركز تطوير الأعمال  والتي ينفذها بالشراكة مع  مبادرة حوض البحر الأبيض المتوسط، الممول من المفوضية الأوروبية ومركز النشاط الإقليمي للإنتاج والاستهلاك المستدامSwitchMed ، حيث تهدف الى مساعدة الرياديين في تطوير أفكار مشاريعهم باكسابهم المهارات والصفات السلوكية اللازمة لبدء(SCP / RAC) مشروعهم منتهجة الاساليب الخاصة بريادة الاعمال الخضراء.

وكانت مشاركتها في البرنامج نقطة انطلاق خاصة بفوزها للحصول على دعم من مبادرة حوض البحر الابيض المتوسط في تحويل فكرتها الى مشروع قائم من خلال التدريب على تطوير خطة عمل والتي تنافست فيها مع 1600 ريادي لتحصد المراتب الاولى مع 45 ريادي وتنطلق الى حاضنة اعمال لمدة 8 أشهر لتنفيذ خطة العمل وتقييم وتطوير المشروع.

ابو حامدة اليوم ريادية بكل ما تحمله الكلمة من معاني، مشحونة بطموح عال لاحداث تغيير في السوق الاردني لضمان ديمومة البشر باستخدام بدائل صحية لحياة أفضل.

وبينت ان برامج تطوير الاعمال لها دور في شحذ قدرات الرياديين الاردنيين لايصالهم الى بر الامان وهو من أهم الادوار التي فعلا لمست أثرها على ارض الواقع، فتح السبل امام الريادي وتنظيم افكاره ومساعدته على تطبيق فكرته ونقلها الى شركة واقعية مستدامه، هو فعلا ما يحتاجه كل شاب طموح في الاردن لبناء مشروعه الخاص وتحقيق طموحاته.

يذكر أن مركز تطوير الأعمال هو مركز أردني غير ربحي يساهم في التنمية الاقتصادية من خلال تصميم وتنفيذ البرامج التنموية التي تهدف إلى خلق فرص عمل للأردنيين وبث روح الريادة وزيادة تنافسية الشركات الصغيرة والمتوسطة. كما يقوم المركز بإدارة العديد من مشاريع التنمية الاقتصادية لعدد من الجهات الحكومية والجهات المانحة.

ويعتبر المركز احدى المؤسسات الرائدة في مجال التنمية والتدريب كونه يستهدف احتياجات السوق وتطوير الاستراتيجيات والبرامج الخاصة بتنمية الأفراد والمجتمعات بطرق مبتكرة والتي تقوم أساسا على مرتكزات عدّه، من أبرزها مساعدة المؤسسات لتعزيز قدراتها التنافسية وتزويد الأفراد بالمعرفة والمهارات اللازمة لتحقيق ذلك. كما يعمل على الشراكة مع مؤسسات القطاعين العام والخاص، لتنمية الاقتصاد الوطني وتمكين المجتمعات. كما يهدف إلى حفز الطاقات لدى الشباب وتزويدهم بالسلوكيات الريادية اللازمة لمواجهة التحديات الاقتصادية في المنطقة.

-(الغد)

Share This Post

Lost Password

Register

Skip to toolbar